تعليم

قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون

كشفت دراسة جديدة أن المتعلمين أقل عرضة للمعاناة من الاكتئاب ، والمزيد من الإنجازات والتمتع بصحة أفضل. يقول الباحثون إن التعليم يساعد الناس على إدارة حياتهم بشكل أفضل والتغلب على المشاكل التي يواجهونها ، مثل البطالة والطلاق وموت الأقارب والأصدقاء. تساعد المهارات التي يتعلمها الشخص أثناء الدراسة على فهم الحاجة إلى المزيد من المهارات ، وكذلك كيفية استخدام مهارات الآخرين. يقول البروفيسور جون باينر ، مدير مركز الأبحاث في معهد التعليم البريطاني ، إن الباحثين أرادوا في هذه الدراسة تسليط الضوء على الفوائد غير الاقتصادية للتعليم ، ويؤكد أنه من المهم للغاية تشجيع جميع أفراد المجتمع على التعلم لأن هناك هي العديد من الفوائد الإضافية التي يحصل عليها المتعلم ، لذلك يكون المتعلم عادة أكثر قدرة على حل المشكلات المختلفة. يقول مؤلفو هذه الدراسة إنه يجب توفير فرص التعلم لأكبر شريحة من الناس ، ويجب الاهتمام بنشر المعرفة بين الناس ، وهذا سيساعد في تطوير المستوى الاجتماعي ومساعدتهم على عيش حياة أفضل. تؤكد الدراسات السابقة أن التعلم المستمر للشخص يمنع الخرف ويجعله يتمتع بصحة جيدة عقليًا وجسديًا. هذه الدراسة العلمية تؤكد أهمية العلم والقراءة ، وكل يوم يكتشف العلماء فوائد جديدة للعلم ، فسبحان الله! عندما نتأمل في رسالة الإسلام نجد أنها بدأت بكلمة (اقرأ) ، حيث قال تعالى في أول آية نزلت من القرآن: (اقرأ باسم ربك الذي خلق). [العلق: 1]. في هذه الكلمة إشارة لنا على أن الإسلام هو دين العلم. وإذا نظرنا إلى كلام القرآن نجد أن كلمة “العلم” ومشتقاتها وردت في القرآن أكثر من خمسمائة مرة ، وهذا يدل على اهتمام الإسلام بالعلم ، والنبي الكريم صلى الله عليه وسلم. ورأى صلى الله عليه وسلم أن العلم واجب على كل مسلم ومسلمة. إن ما يدعو إليه العلماء اليوم من ضرورة توفير فرص التعلم هو ما أعلنه الإسلام منذ أكثر من أربعة عشر قرنًا ، وهذه الحقيقة تشهد على عظمة هذا الدين وصدق رسالة الإسلام. يقول تبارك وتعالى: (قل هم الذين يعلمون متساوين والذين لا يعلمون يذكرون البكر) [الزمر: 9].

السابق
من مميزات خط النسخ تساوي احجام الحروف
التالي
يعتبر اللون في اللوحة هو أساس العمل الفني