من هيالشيخة مي بنت محمد آل خليفةجناح البحرين في بينالي فينيس السابع عشر بإيطاليا

من هيالشيخة مي بنت محمد آل خليفةجناح البحرين في بينالي فينيس السابع عشر بإيطاليا

يسعدنا أن نقدم لكم من منصة موقع المعلمين العرب افضل الإجابات والحلول الدراسية حيث نساعدكم على الوصول الى قمة التفوق الدراسي و الحصول على اجابته من أجل حل الواجبات الخاصة بكم ودخول جميع الامتحانات الدراسية لعام 2020 م 1442 ولكم اجابة السؤال الذي يقول 

من هيالشيخة مي بنت محمد آل خليفةجناح البحرين في بينالي فينيس السابع عشر بإيطاليا

نتواصل وإياكم عزيزي الطالب والطالبة في هذه المرحلة التعليمية بحاجة للإجابة على كافة الأسئلة والتمارين التي جاءت في المنهج السعودي نقدم لكم في موقعنا المعلمين العرب https://www.almutmiiz.com حلولها الصحيحة والتي يبحث عنها الطلبة بهدف معرفتها والحصول علي اجابته من أجل حل الواجبات الخاصة بكم والمراجعة وهو السؤال الذي يقول

من هيالشيخة مي بنت محمد آل خليفةجناح البحرين في بينالي فينيس السابع عشر بإيطاليا

اجابة السؤال هي

من هيالشيخة مي بنت محمد آل خليفةجناح البحرين في بينالي فينيس السابع عشر بإيطاليا

حضرت معالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار 
 افتتاح جناح مملكة البحرين في معرض العمارة الدولي السابع عشر في مدينة البندقية الإيطالية والذي يحمل عنوان “في المحرّق”. وتختصر البحرين عبر جناحها الذي تنظمه الهيئة جهود التطوير العمراني وعملية إحياء الذاكرة الثقافية لمدينة المحرّق، عبر الدمج ما بين مشاريع الحفاظ على المباني التاريخية ومشاريع حديثة تتماشى مع عراقة وأصالة الملامح العمرانية للمدنية.

وبهذه المناسبة قالت معالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة “بالرغم من كافة الظروف التي فرضتها علينا الأزمة الصحية العالمية استطعنا أن نشارك للمرة السادسة على التوالي في بينالي البندقية للعمارة هذا الحدث العالمي الذي يفتح لنا نافذة لاطلاع العالم على ما نمتلكه من منجز حضاري وفنون إنسانية ومعمارية” وأضافت “المحرّق هي عنوان حضورنا هذه المرة في المعرض فهذه المدينة العريقة بكل ما فيها من إرث حضاري وتاريخي، تعكس ما يمكن للمدن التاريخية أن تحتويه من حكايات إنسانية تجمع شعوب العالم على أرضية مشتركة فهي عاصمة البحرين القديمة ومركز تجارة اللؤلؤ في الخليج ومنارة ثقافية شكلت صورة العمل الثقافي في المنطقة”.

وأعربت معاليها عن سعادتها للمشاركة في هذا المحفل العالمي الذي شهد تحقيق إنجازات للبحرين، ففاز جناح المملكة خلال عام 2010م بجائزة الأسد الذهبي، وفاز كتاب مشاركة البحرين في المعرض في نسخته الخامسة عشرة بجائزة أجمل كتاب من مكتب الاتحاد السويسري للثقافة.

ويتألف جناح “في المحرّق” من منصّة تُعرض فوقها عناصر وأجزاء توضّح عملية إعادة إحياء المحرّق، سواء كانت تشمل مشاريع مباني فردية أو سياسات تجديد على مستوى حضري واسع. وتشمل هذه الأجزاء عناصر طبيعية كأصداف المحار، وعناصر صناعية مثل النماذج المصغرة لمشاريع تطوير عمراني كالساحات العامة التي صممها مكتب KGDVS ومكتب Bas Smets للهندسة المعمارية، ومواقف السيارات متعددة الطوابق التي صممها كريستيان كيريز وهي مشاريع ضمن موقع مسار اللؤلؤ. كذلك يعرض الجناح قطعاً أصلية مستخرجة من العمارة المحرقية التقليدية ووثائق العمل مثل تلك المتعلقة بمشروع التطوير الحضري، الذي وضعته شركة “دار الخليج للهندسة”.

ويركز جناح “في المحرّق” على المميزات والصفات الجامعة لجهود التجديد العمرانية ذات الرؤية الثقافية والتي تقودها الهيئة وذلك من خلال مبادرات مستمرة لتطوير قلب المركز التاريخي لمدينة المحرق. وفي مركز هذه المبادرات يقع مشروع موقع “مسار اللؤلؤ: شاهد على اقتصاد جزيرة” وهو الموقع المسجل على قائمة التراث العالمي لمنظمة اليونيسكو منذ عام 2012م (والمعروف اختصاراً ب “مسار اللؤلؤ”) والذي يعكس الإرث التاريخي لفترة ازدهار مهنة اللؤلؤ في البحرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى