اسلاميات

لماذا لقبت اسماء بذات النطاقين

لماذا سميت أسماء نفس الفرقتين؟ ما سيناقش في موضوع هذا المقال ، وهي من الصحابة الكرام الذين كانوا من أسلاف دين الإسلام في مكة المكرمة ، كما عانت من أذى وعذاب المشركين.[1]

أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما

قبل الخوض في إجابة السؤال عن سبب تسمية أسماء نفس المجالين ، لا بد من الخوض في مناقشة نسب أسماء رضي الله عنها ، وهي أسماء ابنة الصحابي العظيم. أبو بكر الصديق عبد الله – رضي الله عنهما – بن عثمان التيمية ، متزوج من الزبير بن العوام وأنجب منها عبد الله بن الزبير بن العوام ، ووالدتها قاتلة ، أو يقال عنها أنها قاتلة ابنة عبد العزا ، وترجع نسبها إلى قريش من بني عامر بن لؤي ، وقد أسلمت قديما بمكة ، وكانت من الأوائل. فكان ترتيبها الثامن عشر من أوائل المسلمين بدعوة من الرسول – صلى الله عليه وسلم – ورسالته.[1]

لماذا كانت الأسماء بنفس المجالين؟

أما الجواب عن سبب تسميتهم بنفس الأسماء ، فقد أطلق هذا اللقب بعد هجرة الرسول – صلى الله عليه وسلم – من مكة إلى المدينة المنورة ، وسبب ذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم … صلى الله عليه وسلم – خرج في هجرته مع أبي بكر الصديق – رضي الله عنه – أعد والد أسماء رضي الله عنها الطعام لهم وأراد الالتحاق بهم قبل خروجهم من مدينة مكة المكرمة. لم تجد شيئاً لسحب الطعام به ، فذهبت إلى مرآبها الذي يعرف بالخمار ، فقسمته إلى نصفين ، وبدأت في سحب الطعام بنصفهم ، وهو ما فعلته السيدة أسماء راضي. روى. رواه الله في صحيح الحديث بقولها: “جعلت رسول الله صلى الله عليه وسلم مائدة في بيت أبي بكر لما أراد أن يهاجر إلى المدينة. نطاقي. قال: أعطه رجليه فأربطوه بإحدى المستجمعات والأخرى بالحوض. لقد فعلت ذلك ، لذلك تم تسميتي بالنطاقين “،[2] إنه أصل عنوانه بنفس العصابات.[3]

اسلام اسماء بنت ابي بكر

بعد الخوض في إجابة السؤال عن سبب استدعاء أسماء بنفس المجالين ، من الضروري معرفة المزيد عن المجالين الإسلام أسماء بنت أبي بكر. ومعلوم في كتب السيرة الذاتية والتاريخ الإسلامي أن أسماء بنت أبي بكر – رضي الله عنهما – عاشت حياتها كلها بالإيمان ، وذلك منذ البداية الدعوة الإسلامية ، وكذلك المقال المذكور في البداية أن أسماء بنت أبي بكر من أوائل من دخلوا الدين الإسلامي ، فقد أسلمت في مكة وبايعت رسول الله – صلى الله عليه وسلم – على الإيمان والتقوى ، ونشأت فيها. حبس والدها أبو بكر الصديق على الصدق والصبر ، واعتناقها الإسلام – رضي الله عنها – في الرابعة عشرة من عمرها.[4]

مواقف من حياة أسماء رضي الله عنها

إن إجابة السؤال عن سبب تسمية أسماء بنفس المجالين يدفع إلى التعمق في حياة أسماء – رضي الله عنها – ونذكر بعض المواقف في حياتها الكريمة ، ومن هذه المواقف نذكر:[4]

  • ومن مواقفها مع رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أنها عندما كانت تهاجر مع المهاجرين إلى المدينة المنورة ، جاءها العمل في ضواحي يثرب. وحمله المسلمون بهجة وفخورة ، فكان أول طفل يولد في الإسلام بعد الهجرة من المهاجرين.
  • وكذلك من مواقفها مع الصحابة -رضي الله عنهم- أنها لما كانت بجانب صلب ابن الزبير اعتنى بها ابن عمر فحثها على تقوى الله بالصبر ، فقالت: ما يمنعني ، وأعطي رأس يحيى بن زكريا لعاهرة من بني إسرائيل.
  • وأما مواقفها مع التابعين ، فقد قُتل الحجاج بن الزبير دخل عليها أبو المهيات وأخبرها بولاية أمير المؤمنين عليه فسألها عن حاجتها ، و قالت: ليس لك أم ولكن أنا أم المصلوب على رأس الحظيرة ، ولا حاجة لي. لكني قلت لك: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: يخرج في ثقيف كذاب وإمبير ، أما الكذاب فقد رأيناه – تقصد المختار – وأما المثل فأنت. .

وفاة أسماء بنت أبي بكر

أسماء بنت أبي بكر كما قيل عنها من أروع النساء ، فهي رضي الله عنها لم تدخر شيئاً في اليوم التالي ، وأما موتها رضي الله عنها. تصادف أن تكون بعد أن قتل ابنها عدة ليالٍ وأيام ، وقتل في السابع عشر. من شهر جمادى الأول من السنة الثالثة والسبعين الهجرية.[4]

لماذا سميت أسماء نفس المجالين ، مقال تحدثت فيه أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنها عن نسبها وولدها وإسلامها ، وسبب اسمها بنفس المجالين ، و مواقف من حياتها الكريمة مع الصحابة والتابعين ، وكذلك الحديث عن موتها رحمها الله.

السابق
طريقة استخدام تونر pixi
التالي
من هو ويليام شكسبير