اسلاميات

هل تصح ذبيحة المجنون

هل تصح تضحية المجنون ، وهو الموضوع الذي سيتحدث عنه المقال ، فقد وهب الله الإنسان العقل وميزه عن سائر المخلوقات ، وهو موضوع وعي وفهم وفهم عنده. هو الذي يقود الإنسان بتأمله في الخلق من حوله إلى توحيد الله تعالى ، فيطيعه ويكرس نفسه لله تعالى وعبادته ، وشكره على النعم التي نالها.[1]

مجنون في الاسلام

والمجنون: من فقد عقله ، فيفتقد إلى الوعي ، ولا يستطيع التفريق بين الصواب والخطأ ، وشرط التنازل الشرعي للإنسان هو العقل. إذا غاب العقل تسقط التنازل ، وللمجنون عدة أحكام في الفقه الشرعي تحكم الأمور المتعلقة بالمجنون ، ومنها تسقط الصلاة والصوم والحج والطهارة. لا يقبل منه. أما الزكاة فهي واجبة عليه إذا كان لديه مال توجب الزكاة ، ولوليه أن يتولى الزكاة ويخرجها عنه. يعتبر المجنون من المسلمين إذا كان أحد والديه مسلما ودخل الجنة بإذن الله تعالى كما أن المجنون لا يؤخذ بالقول منه أو بالرأي لأن إدراكه للآلة غائب ، ومن الأحكام ومما يسري على المجنون أنه إذا أخطأ وقتل شخصاً فلا يجوز الانتقام منه ، ولا عقوبة عليه في الكبائر ، ولا يجوز له الزواج ، فيكون شرط الزواج عقلاني. ولأن الزواج مسئولية الزوجين فلا بد أن يكونا على دراية بما حولهما ، وللمجنون حق في الميراث بشرط أن يتم التصرف في مال وليه ، ولكن باللطف واللطف والله تعالى أعلى. وأكثر دراية.[2]

هل تصح تضحية المجنون؟

العقل أعظم نعمة للإنسان ، إذ يدرك ويفرق بين الخير والشر ، وإدراكه أن الله تعالى هو الذي يستحق العبادة وحده وليس له شريك ، ولكن عندما يغيب العقل عن الإنسان فكل شيء. تسقط عنه المصاريف القانونية عدا الزكاة إذا كان يملك المال الذي توجب الزكاة فيه ، أما السؤال هل هو صحيح؟ اتفق عليه علماء المسلمين وذهب إليها الأئمة الأربعة. هو خطأ ولا يجوز لعدة أسباب منها قلة نية المجنون ، والأفعال بغير نية لا تصح كما ورد في السنة النبوية الشريفة وغياب عقله عنه ، فهذه التكاليف غير مقبولة. منه ، كما تجب صلاة البسملة وقت ذبح الماشية ، ولكن المجنون لا يؤخذ عنه بالقول ، ولا يصح فعله.[3]

حكم الأكل من ذبيحة المجنون

سبق الجواب عن سؤال: هل يصح تضحية المجنون؟ والجواب أن تضحية المجنون لم تكن صحيحة لأسباب عديدة أهمها غياب العقل ، وهو موضوع الإدراك والفهم والتمييز بين الصواب والخطأ ، وإذا كان التضحية بالباطل. المجنون لا يصح ولا يقبل منه فما حكم الأكل من أضحية المجنون؟ ذهب جمهور العلماء إلى أن الأكل من ذبح المجنون حرام مطلقا ، فلا يجوز للناس. وذلك لأن المجنون لا يؤخذ من قول صحيح ، والذبح يقتضي من صاحبه أن يسميه قبل الذبح ، والمجنون غائب عن عقله ، فلا يصح له قول ، وبالتالي يحرم ذبحه للدواب ، غير صحيح وغير مقبول فلا يجوز للناس أكلها والله أعلم.[3]

فهل تصح أضحية الولد؟

هل يصح التضحية بالمجنون وأكله؟ والجواب: أن ذبح المجنون لا يصح ولا يجوز أكله لأنه لا عقل له ولا يلتزم بأحكام الشرع ، ولكن هل تصح تضحية الولد؟ وإن كان الولد ليس بالغا وليس بالغا ، ولا يكلف بالمصاريف ، فإن أضحيته صحيحة ومقبولة بإذن الله تعالى ، إذا كان مسلما ، ويجوز الأكل من أضحيته. لأنه يعلم بغير العقل غائب ، كما أخذ عنه القول ، فتصح أضحيته على الذبيحة ، وهي صحيحة ومباحثة والله أعلم.[4]

هل يجوز أكل شاة مريضة؟

لقد حلل الله تعالى للذبح وأكل الماشية ، فهي رزق من الله تعالى ، ولكن لذبح الماشية قواعد وضوابط ، فمن أراد ذبح شاة فيجب أن يذبحها ذبحا شرعا بالبسملة. فبدون البسملة لا تجوز الأضحية ، وعند ذبحها يجب أن تكون حية وليست ميتة ، فيجرى دم الحياة من عنقها ، وتتحرك الأطراف في حركة تدل على صراع الروح مع الجسد. ويجب ضمان حياته عند ذبحه فيجوز أكله. أما إذا ذبحت بعد موتها فلا تحل جملة. هل يصح أكل الشاة المريضة؟ نعم هذا صحيح إذا كان مرضها لا يضر اللحم الذي يؤكل مع ضمان ذبحه قبل موتها والله أعلم.[5]

وهل تضحية المجنون صحيحة؟ مقال يتحدث عن الجنون في الإسلام وأن العقل هبة من الله عز وجل للإنسان حيث أجاب المقال إجابات كافية وكافية على مجموعة الأسئلة وهي: هل تصح تضحيات المجانين ، فهي أضحية طفل. صحيح ، هل يجوز أكل شاة مريضة كما تحدثت عن حكم الأكل من ذبح المجنون؟

السابق
حمض الفوليك قبل الحمل
التالي
عبارة عن الصداقة قصيرة ومؤثرة