اسلاميات

قصة اصحاب الاخدود للاطفال

حكاية اصحاب الاخدود للاطفال قصة حقيقية حدثت قبل زمن النبوة. أخبر الرسول الأمين الصحابة رضي الله عنهم أجمعين بوحي من الله تعالى ليأخذوا منه دروسًا ودروسًا ، وفي هذا المقال سنتحدث عن قصة أصحاب الأخدود من أجل الأطفال وتفاصيلها وفي أي سورة ذكرت هذه القصة العظيمة وما هي الدروس والدروس التي نتعلم منها.

قصة أصحاب الأخدود في القرآن

وذكر أصحاب الأوتار في سورة البروج ، وهذه السورة قدمت لنا أحد أشكال الصراع بين الحق والباطل ، بين الإيمان والكفر ، بين التوحيد والشرك. ولنتأمل الآيات قال الله تعالى: (والسماء مع زودياك * واليوم الموعود * شهدوا واعترفوا * أصحاب الأخدود * قتلوا بنار الوقود * كما هم بفشل * ما فعلوه ب شهود أمناء * وكرهوهم ولكن آمنوا بالله عزيز حامد * الذي له ملكوت السماوات والأرض والله شهيد على كل شيء).[1]

قصة اصحاب الاخدود للاطفال

تعتبر قصة أصحاب الأخدود من أكثر القصص الإسلامية المليئة بالدروس والدروس ، وفيما يلي قصة أصحاب الأخدود ، حتى نتعرف عليها:[2]

الصبي والملك

كان هناك ملك كافر وله ساحر. فلما كبر الساحر طلب هذا الساحر من الملك أن يحضر له فتى ليعلمه السحر فاستجاب الملك لطلب الساحر وأحضر فتى ذكيا ليتعلم السحر وأثناء وصول الصبي إلى الساحر. رأى راهبًا مخلصًا آمن بالله تعالى ، فاندهش الصبي كما يقول ، وكان يمرر إليه كل يوم أثناء ذهابه إلى الساحر ، وبقي على هذا الحال فترة يستمع إلى كلمات الساحر الكافر ، وسماع كلام الراهب المؤمن ، وكان في حيرة من أمره أيهما على حق ، وبينما هو هكذا ، مر يوم على قرية فرأى دبه يسد طريق المارة ، فأخذ بحجر ، وقال والله إن كان الراهب أعز إليك من الساحر فقتل الحيوان ، ثم رمى الحجر ومات الحيوان ، فذهب الغلام إلى الراهب وأخبره بما حدث ، فقال له الراهب: لقد صرت أفضل مني ، وإذا حدثت لك يومًا فافعل لا تخبر أحداً عني ، وظل الولد ينادي على الله تعالى ، وشفاء الناس من الأمراض بإذن الله ، فسمع بهذا أحد المقربين من الملك ، وكان أعمى ، فجمع الكثير من الهدايا ، وأحضر هذا الغلام وأعطاه هدايا لشفائه ، فأخبره الغلام أنه ليس هو الذي يشفي بل الله تعالى ، فدعوا الله ليشفيك ، فدعاها وشفيت محكمة الملك ، وعلم الملك. فغضب كثيرا فدعا الولد فعاذبه بشدة. كان هذا الغلام بِراً من الراهب لشدة التعذيب ، فلما جاء الراهب قال له الملك أن يرجع عن دينك ، فامتنع الراهب ، فقتله الملك ، وحاول الملك قتل الغلام. ، لكنه لم يستطع ، فأمر بإلقاءه في النهر ، فغرق جنود الملك وهرب الصبي ، وأمر بأن يُلقى من الجبل. وهرب الغلام فقال الغلام للملك لن تقدر ان تقتلني ما لم افعل ما قاله بأخذ سهم وقول: بسم الله ثم رميه علي فقال الملك فعل ما قاله الصبي فمات الصبي.

أصحاب الأخدود والملك

فلما رأى الناس ما حدث مع الملك والصبي ، آمنوا بالله على الفور من رعب ما حدث ، وعرفوا أن ما قيل ما هو إلا معجزة من الله تعالى ، فغضب الملك جدًا ، فقال أمر جنوده بحفر حفرة كبيرة وإضرام النار فيها ، ورمي هؤلاء الناس ، فبدأ الجنود في تنظيم المؤمنين في طوابير لإلقائهم في النار باستثناء من عاد لعبادة الملك ، ومن بينهم امرأة. تحمل طفلها الرضيع ، وترددت في إلقاء نفسها في النار ، وعندها حدثت المعجزة ، نطق الله بالطفل ، وقال: اصبر يا ماما ، أنت على اليمين ، فألقت بنفسها في النار ، لأنها من شدة إيمانه بالله تعالى ، والله تعالى يجازي أصحاب الأخدود ، كما صبروا في حدائق النعيم ، وكانوا يسمون أصحاب الأخدود. لأن الأخدود هو الفتحة الموجودة في الأرض.

عبر أخدود أصحاب القصة

إنها قصة مليئة بالدروس ، وإليكم بعضًا منها:

  • أن على المسلم أن يصبر ويتحمل ليقيم الدين.
  • توحيد الله تعالى من أهم ممتلكات المسلم.
  • كان يؤمن بمعجزات الله تعالى وقدرته العظيمة على تسخير كل شيء على الأرض من الجن والناس والحيوانات.
  • رزق الله الظالم بظلمه ، وأعطاه بعض خير الدنيا ، لكن هذا لا يعني أنه على حق ، وقد يصاب المسلم بأشد البلاء ، لذلك يجب أن يصبر ويفكر جيدًا. من الله ، لأن الله يصنع المعجزات لعباده المؤمنين.
  • قد يكون أشد العذاب بالنار ، ولهذا حرم الله تعالى العذاب بها.

وهكذا قدمنا ​​قصة أصحاب الأخدود للأطفال بطريقة سهلة وميسرة ، موضحين قصة الملك مع الغلام ، ومع أصحاب الأخدود ، وشرحنا في أي سورة من القرآن. تم ذكر هذه القصة ، وبينت الفوائد والدروس والدروس التي يمكن تعلمها من قصة أصحاب الأخدود.

السابق
اضرار حبوب منع الحمل
التالي
الهرمونات مواد كيميائية يفرزها