القسم الطبي

اين تحدث عملية تبادل الغذاء والفضلات

أين يتم تبادل الغذاء والمخلفات؟ استفسار علمي مهم ، حيث توجد ثلاثة أنواع من الأوعية الدموية في جسم الإنسان وهي الأوردة والشرايين والشعيرات الدموية ، وعندما ينقبض القلب يندفع الدم بدوره إلى الشرايين الكبيرة ، ثم ينتقل إلى الشرايين الأصغر حتى يصل إلى الفروع الأصغر وهي الشعيرات الدموية والتي بدورها تنشر الدم إلى الأعضاء والأنسجة ، ثم ينتقل الدم من الشعيرات الدموية إلى الأوردة الصغيرة جدًا ثم إلى الأوردة الكبيرة حتى يصل إلى القلب ، وفي هذا المقال سوف يتساءل السؤال: الجواب وكذلك تعريف المواقع الشعرية وأنواعها.

الشعيرات الدموية

تُعرف الشعيرات الدموية بأنها أصغر الأوعية الدموية في جسم الإنسان ، والتي تتشابك لتشكل شبكات في الأعضاء والأعضاء داخل الجسم ، ويحتوي جسم الإنسان على مليارات الشعيرات الدموية ، وهي نقطة التقاء الأوردة والشرايين بأنسجة الجسم ، وبينها الشرايين والأوردة والشعيرات الدموية هناك ما يعرف باسم ما قبل العضلات الشعيرات الدموية. والتي تتكون من عضلات ملساء تتحكم بدورها في تنظيم تدفق الدم من وإلى الشعيرات الدموية ، ويتراوح قطر الشعيرات الدموية بين 8-10 ميكرون ، وهذه المساحة كافية لتمرير خلايا الدم من جانب واحد على التوالي ، والحجم تختلف شبكة الشعيرات الدموية باختلاف موقعها في الجسم ، فمثلاً في المشيمة والرئتين وشبكية العين فهي متوسطة الحجم بينما تكون كبيرة في الأربطة والعظام ، صغيرة في بعض مناطق الجسم مثل الغدد و الأغشية المخاطية ، وتكاد تكون معدومة في الأوتار.[1]

أين يتم تبادل الغذاء والمخلفات؟

تحدث عملية تبادل الطعام والفضلات في الشعيرات الدموية ، حيث تكون جدران الشعيرات الدموية رقيقة بما يكفي للسماح للمواد بالانتشار والمرور من خلالها بسهولة ، حيث تقوم الشعيرات الدموية بتزويد الأنسجة بالمغذيات والمخلفات من الأنسجة إلى الكبد والكلى للتخلص منها ، وكذلك تبادل الغازات ، حيث تسمح الشعيرات الدموية بنقل الأكسجين من الحويصلات الهوائية إلى الشعيرات الدموية مع الهيموجلوبين وتوصيله إلى جميع أجزاء الجسم ، ويتم نقل ثاني أكسيد الكربون من الأنسجة إلى الحويصلات الهوائية في رئتين.[3]

مواقع الشعيرات الدموية وأنواعها

تتكون جدران الأوعية الدموية من طبقة من الخلايا الرقيقة تسمى البطانة ، وهي محاطة بطبقة أخرى من الألياف تسمى الغشاء القاعدي ، والتي تسمح للشعيرات الدموية بأن تكون أقل نفاذية لمرور الأكسجين والغذاء إليها. اعتمادًا على موقع الشعيرات الدموية في الجسم ، [2] تقسم الشعيرات الدموية حسب موقعها ويمكن تقسيمها إلى ما يلي:[3]

الشعيرات الدموية المتصلة

وهو النوع الأكثر شيوعًا الموجود في الجسم ، وتحتوي هذه الشعيرات الدموية على فراغات صغيرة بين الخلايا المبطنة للغشاء ، مما يسمح بمرور الأكسجين وثاني أكسيد الكربون والماء والجلوكوز وبعض الهرمونات فقط ، وهذا النوع من الشعيرات الدموية موجود في الدهون والجلد والعضلات والأنسجة العصبية. الإشارة إلى احتواء الدماغ على هذا النوع من الشعيرات الدموية ، ولكن دون وجود فراغات صغيرة بين الخلايا البطانية ، حيث يسمح بمرور العناصر الغذائية الأساسية من خلالها ، ويكون الغشاء الرئيسي المحيط بهذه الخلايا في الدماغ أكثر سمكًا ، وذلك لتوفير حماية أفضل.

الشعيرات الدموية المتقطعة

تعتبر هذه الشعيرات الدموية أكثر نفاذاً من النوع السابق وتحتوي على مسافات صغيرة بين الخلايا ، بالإضافة إلى وجود مسام تسمح بمرور جزيئات أكبر ، ويوجد هذا النوع من الشعيرات الدموية في المناطق التي تتطلب تبادل الدم بين الأنسجة والدم الأوعية الدموية ، حيث يتم امتصاص العناصر الغذائية من الغذاء وتوزيعها على باقي الجسم ، وفي الكلى ، حيث يتم تصفية الفضلات من الدم ، بالإضافة إلى تواجدها في الغدد الصماء.

الشعيرات الدموية الجيبية

هذا النوع من الشعيرات الدموية هو الأندر والأقل شيوعًا ، ويحتوي هذا النوع على مسام كبيرة تسمح بتبادل الجزيئات الكبيرة ؛ حتى خلايا الدم يمكن أن تمر عبر هذه المسام ، ويوجد هذا النوع من الشعيرات الدموية في المناطق التي يحدث فيها نقل خلايا الدم ، مثل نخاع العظام والطحال والكبد. وفي الختام في هذا المقال يتم تناول إجابة السؤال المطروح: أين يتم تبادل الطعام والفضلات؟ ، كما يتناول إدخال الشعيرات الدموية وأنواعها وأماكنها في جسم الإنسان.

السابق
كلام عن البيعة والولاء للملك سلمان بن عبدالعزيز 1442
التالي
علاج التهاب المعدة بالاعشاب … أكثر من 10 علاجات منزلية لألم المعدة