اسلاميات

هل الميت يشتاق لاهله

هل يشتاق الميت لأهله؟ سؤال يبحث كثيرون عن إجابته ، فعند وفاة الإنسان ينتقل من عالم الاستشهاد إلى عالم الغيب ، فتقطع أخباره عن أهله وهو وحده في قبره ، وفي هذا المقال نجيب على السؤال هل الميت يشتاق إلى أهله ، هل يسمع الميت كلام الأحياء ، وهل يزور الميت أهله في المنام؟ للإجابة على هذه الأسئلة ، علينا اتباع القرآن والسنة. عالم الموتى هو عالم الغيب ، ولا سبيل إلى معرفته إلا بوحي من الله تعالى.

هل يشتاق الميت لعائلته؟

إذا مات إنسان غاب عن هذه الدنيا وأصبح عالمًا آخر ، ولا يشتاق لأهله لأنه مشغول في القبر ببركاته أو عذابه ، ولا تعود روحه إلى أهله ولا هم يشعر فيه بشيء ، وما ذكره عن عودة الروح مدة أربعين يوما هو أسطورة لا أساس لها ، والميت هو أيضا لا يعلم أحوالهم ، لأنه غائب عنهم في. نعيم أو عذاب ، ولكن قد يخبر الله بعض الموتى عن بعض أحوال أهله ، لكن دون تحديد ، وكانت هناك آثار غير موثوقة أن الموتى قد يعرفون أشياء من أحوال أسرهم.[1]

هل يسمع الموتى كلام الأحياء؟

اختلف العلماء في هذه المسألة على الأقوال ، فذهب أصحاب الرأي الأول إلى نفي الميت سماع الأحياء ، وهو رأي عائشة وابن عباس وابن مسعود – رضي الله عنهم – وغير واحد. الصحابة وهو مذهب الأكثرية ، وأصحاب الرأي الثاني وهم جماعة من العلماء ذهبوا حتى يسمع الميت في الحكم ، وليس في كل الأحوال ، وهناك جماعة أخرى رأت ذلك. يسمعون في كل الأحوال ، لكنهم لا يستطيعون الاستفادة مما يسمعونه أو حتى يجيبون به ، ولكن الأصح هو القول الأول إن الميت لا يسمع. لأن الدليل من الكتاب والسنة أن الميت لا يسمع ، وهذا هو الأصل. فإن ثبت أنهم سمعوا في بعض الأحيان ، كما في حديث خفقان النعال ، أو أن بعضهم سمع في وقت معين كما في حديث القلب: فلا يصنع هذا أصلاً. يقال: لا يسمع الموتى ، لأنها أمور جزئية لا تشكل قاعدة كلية ، الأصل أن الميت لا يسمع.[2]

هل يزور الميت أهله في المنام؟

الأحلام ، وتعني الرؤى ، بعضها صحيح ، وبعضها تلاعب الشيطان ، فقد يعرف الحي من خلال الرؤية الصالحة بعض أحوال الميت ، لكن ذلك يعتمد على صدق البصيرة ، صدق الرؤية وقدرة من يعبر عن تلك الرؤية ، ومع ذلك لا يصح التأكيد على محتواها ما لم يثبت الدليل ، كما أن الحي قد يرى قريبه الميت ويوصي له بأشياء ويذكر له بعض الأشياء. التي يمكن معرفتها إذا كانت تتطابق مع الواقع والحقائق التي حدثت في هذا الصدد ، وبعضها يتوافق مع الواقع ، وبعضها غير معروف بصحته ، وبعضها يعرف بالكذب ، وهي ثلاثة أقسام ، لذلك يجب أن يؤخذ في الاعتبار. يتعامل مع الأخبار والقصص والقصص المتعلقة بأحوال الموتى.[3]

بهذا نكون قد أجبنا على السؤال: هل الميت يشتاق إلى أهله؟ أن لا يفوتهم ، فهو منشغل بعذاب القبر أو نعمة القبر ، فيتعين على أهل الميت أن يترددوا عليه ويتصدوا له لينفعوه ، وقد بينا أن الميت يفعلون. لا تسمع الحي.

السابق
كيف اعرف اني حامل بدون تحليل
التالي
كلام عن البيعة والولاء للملك سلمان بن عبدالعزيز 1442