من طرق الرقية الشرعية القراءة على المريض مباشرة مع النفث أو من غير نفث

من الطرق القانونية للرقية أن تقرأ مباشرة عن المريض مع أو بدون تهب هلا وكم عدد الطلاب الأعزاء في دول العالم العربي في شبكة معلمي العرب الأكثر تميزاً ورائداً لحل أسئلة مواضيع الدراسة التي تهمك على الإطلاق مستويات الدراسة ، تحت إشراف أساتذة المواد والعباقرة والمتميزين في المدارس والمرافق الكبرى ، يسعدني أن أقدم لكم حل أسئلة المناهج لجميع المستويات من أجل ” رفع وزيادة التحصيل العلمي لجميع الطلاب في جميع مراحل التعليم مما يساعد على الوصول إلى قمة التميز الأكاديمي ودخول أفضل التخصصات في أفضل الجامعات

نرحب بكم في شبكة معلمي العرب المتميز للحصول على أفضل الإجابات النموذجية التي تريدونها لمراجعة مهامك وحلها ، وهو السؤال الذي يقول:

من الطرق القانونية للرقية أن تقرأ على المريض مباشرة مع النفخ أو بدونه

يصف القراءة والنفخ مباشرة في مكان الألم ؛ لما في الصحيحين في عهد عائشة – رضي الله عنها -: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقرأ مع المرأة في الصلاة ، فبصقها ، متى اشتد ألمه ، كنت أقرأه وأمسح يده. من فضلك باركها. وفي رواية عن مسلم قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لما مرض أحد أفراد أسرته ، ففجر عليه بامرأة. وأما القراءة والدعاء والنفخ من بعيد – كما يفعل الشيخ في بعض الأحيان – فلا يحدث ذلك. والمرقى والنفث مستحبان عند الجمهور ، وكتب البخاري وغيره عن النفث في رقية ، وذكر حديث أبي سعيد الخدري في قوله: فعمله. يبصقون ويتلو. قال النووي في شرح مسلم في شرح قول عائشة: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا مرض أحد من أهله ينفخ عليه بالمعامد – والنفخه. ضربة خفيفة بلا لعاب يستحب فيها النفخ بالرقية ، واتفقوا على جوازها ، وفضلها جمهور الصحابة والتابعين ومن بعدهم … جاء في الحديث. من روّج بفتح الكتاب فقام بجمع عباده وبصقه والله أعلم. قال القاضي: والمنفعة من التفل أن يبارك بتلك الرطوبة ، وذلك الهواء ، ونفث الرقية المباشر ، والذكر الصالح ، لكنه قال: تبارك بغسل مكتوب من الذكر ، أجمل الأسماء ، وكان مالك ينفخ عندما كان يمشي .. النهاية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى