اسلاميات

من امثلة البدع العملية

ومن الأمثلة العملية على البدع الموضوع الذي سيناقش في هذا المقال ، فمن المعروف أن الإسلام دين جميع الأنبياء والمرسلين من أبينا آدم إلى سيد الخلق رسول الله صلى الله عليه وسلم. صلى الله عليه وسلم الذي أتى بالدين الصحيح الذي لا ينقص ولا ينقصه الدين الذي نظم الحياة والعلاقات الاجتماعية وكان واضحا في أركانها وشعائرها.[1]

معنى البدعة

لقد نزل الدين الإسلامي بكامله ولا يحتاج إلى تعديل أو إضافة أو اختزال ، وهنا جاء مفهوم البدعة ومعنىها ، وهي كل عبادة حدثت في دين لم ينزل في الكتاب أو السنة ، أي ، ما أتى به الناس في الدين ولم يشرعه الرسول صلى الله عليه وسلم ، والبدعة منهج ديني مبتكر يتناسب مع شرعية الإسلام ، ويقصد به التقرب إلى الله ، سبحانه وتعالى وهذا هو تعريف الإمام الشاطبي للبدعة. الأشياء هي تحديثاتهم ، وكل بدعة بدعة ، وكل بدعة ضالة ، وينتهي كل ضلال في النار فجأة ، لقد أرسلت الساعة وبهذه الطريقة ، أصبحت الساعة لك وأنت صرت أكثر اكتمال. المؤمنين “،[2] البدعة محرمة ومحرمة في الدين الإسلامي لأنها ضلال وإضافة مضللة وتحريف لما فرضه الله على لسان سيد الخلق رسول الله صلى الله عليه وسلم.[3]

مثال على البدع العملية

الإسلام دين كامل وواضح وواضح لا يتطلب من البشر إضافة أو تعديل. كل ما يخالف الشريعة ولا يتفق معها هو بدعة. من أمثلة البدع العملية:[4]

  • الدعاء للميت ، والاستعانة بهم ، والاستعانة بالجن أو الملائكة. والمسلم يفعل هذه الأشياء ويظن أنها من الدين ، لكنها بدعة من الشرك ، وكفر صاحبها.
  • هناك بدع كثيرة ، مثل بدعة المولد النبوي ، والاحتفال بليلة الإسراء والمعراج ، وهذه من الأمور المنكرة التي لا تحل ، ولكنها ليست شركاً إلا إذا كان هناك ما يؤدي إلى ذلك. الشرك كالاستعانة بالنبي صلى الله عليه وسلم مثلا ، وهذا هو الشرك بالله والعياذ بالله.
  • وأيضاً ما هو بدعة الجلوس للدعاء على القبور ، إذا رأى صاحب الدعاء أن الدعاء على القبر أفضل ، وفيه نعمة ، فهذا بدعة.
  • وكذا النطق بالنية في وقت الصلاة وتحديد عدد الركعات ، فهذا بدعة ، والأصل هو نية القلب. كل هذه الأشياء هي أمثلة على البدع العملية التي يقوم بها بعض المسلمين للأسف.

أنواع البدع العملية

هناك تقسيمات كثيرة في البدع اعتبارات متباينة يتفق عليها العلماء في تفصيلها وبيانها حتى يتجنبها المسلم قدر المستطاع ، ومن أنواع هذه البدع البدع العملية وتعريفها كل عمل يخالف القول. أمر الله تعالى ويتعارض مع الشرع ويعدله أو يزيد عليه ، والبدع العملي بتصنيفه على أربعة أنواع من العلماء:[5]

  • النوع الأول بدعة في أصل العبادة ، وفي هذا النوع يدخل الإنسان عبادة جديدة لا أصل لها في الشرع ، كالصلاة أو الصوم أو العطل المحرمة.
  • والنوع الثاني بدعة من صفة أداء العبادة الشرعية ، وبالتالي يؤدي المبتدع تلك العبادة بغير طبيعتها ، ومثالها أداء الأدعية المشروعة بأصوات غنائية جماعية.
  • النوع الثالث: بدعة زائدة عن العبادة الشرعية ، كزيادة الركعة في صلاة الفريضة.
  • والرابع والأخير من البدع العملية بدعة تتكون في تخصيص وقت للعبادة لم يخصصه الشرع ، كإقامة نهار شعبان وليلته ، وهذا باطل ولا دليل عليه.

ما هو الفرق بين البدع الأيديولوجية والعملية

تخصيص يوم معين ، كتخصيص نصف يوم من شعبان للصيام دون ذكر ذلك في الشرع ، أو زيادة عدد ركعات الصلاة الواجبة ، وأمثلة أخرى من البدع العملية المذكورة في مقال ، فما الفرق بين البدع العقائدية والبدع العملية ، فالبدعة هي كل بدعة في الدين ، كل ما حدث في الدين بالإضافة إلى ما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم من التشريع ، فهو بدعة ، والفرق واضح بين عقيدة البدع والبدع العملية. والإيمان بدعة كل مخلوق متعلق بالعقيدة ومخالف للشريعة ، كأن يبني الإنسان على القبور ويأخذها مساجد. والصلاة في المسجد فوق القبر نعمة ، وهذا شرك بالله ولا قدر الله. أما البدعة العملية فهي أن عبادة شرعها الله ورسوله صلى الله عليه وسلم ، أو الإضافة إليها وتكييفها بما يناسب الروح والشهوة. هذا هو بدعة عملية ، مثل الاحتفال بالمولد النبوي.[6]

البدع القصصية

ليس هناك بدعة صالحة ، أو بدعة سيئة ، أو بدعة ، نجدها في آبائنا وأجدادنا في الدين. بل كلها ضلال على ما نقله الرسول صلى الله عليه وسلم بقوله: “أنتم وأحاديث الأمور شرّهم أحاديثهم ، وكل بدعة فيها. بدعة.[7] لذلك فإن أي حدث في الدين هو بدعة وضلال مهما كان صغيرا حتى لو كان بيانا وهنا البدعة القصصية وتعريفها أنها تغيير لقول جاء فيه الشريعة أو الاختراع. من قول لم تأت به الشريعة قط ، ولا يجوز كقول خلق القرآن. أو الصوم وزيادة كلام الأذان وأمثلة أخرى كثيرة لا تجوز.[8]

الضرر الذي يلحق بدعة

إن أضرار البدع أعظم بكثير مما يتخيله الإنسان ، لأن شر ما يرويه ، فمن يقرأ هذا المصطلح يطرح في ذهنه سؤال كبير ، كيف تكون الأمور الجديدة في الدين أشد من العظماء. الأشياء العظيمة ومهما يذكر الشخص من أمثلة البدع العملية والعقائدية والسردية وغيرها فهي كلها أسوأ مما يتخيله:[9]

  • يصعب التوبة من البدعة ؛ لأن طريق التوبة يبدأ مع رؤية الخاطئ لطريقه أنه مذنب ويرجع إليه ، لكن المبتدع يرى نفسه على أنه من الدين وهو على حق فيتمسك ببدعه.
  • تجنب البدعة على صاحبها بالذنب. فكل من يشبه به في بدعته يحمل ثقله وخطيته إلى يوم القيامة.
  • وصاحب البدعة يبتعد عن الله لأن الزنديق عاص ، فيجد في أن حلاوة الذنب تدفعه إلى الأحداث مرارًا في الدين ، وتجد أنه لا يتوقف عن اتباع هذا الطريق.
  • البدع سبب للانفصال ، حيث يقول التاريخ أن الأمة التي تحدث فيها البدعة في صراع وقتال لأنها قائمة على الشهوات ، ويكفي أن البدعة تجلب لعنة من الله والعياذ بالله.

ومن أمثلة البدع العملية الموضوع الذي تمت تغطيته في هذا المقال ، حيث حدد معنى البدع وذكر العديد من الأمثلة على البدع العملية وسرد أنواع البدع العملية. كما أجاب المقال على سؤال ما هو الفرق بين البدع الأيديولوجية والعملية.

السابق
كيف اعرف اني حامل من أول يوم تلقيح
التالي
عبارات عن المطر والغيم … كلمات واشعار عن الغيوم والمطر والسحاب