رفع الصوت بتعداد فضائل الميت ومحاسنه والتوجع والتفجيع يسمى

رفع الصوت بحصر فضائل الميت وفضائله وحزنه وتشجيعه يسمى الموضوع الذي سيتم ذكره في هذا المقال ، وأن الموت حق للإنسان وهو نهاية حياته وتقدير حياته في هذا. الحياة الدنيوية ويموت كل إنسان في تاريخ وزمان مكتوبين له منذ أن خلقه الله تعالى فلا يستطيع الهروب منها أو الهروب منها ، فهو مصيره الحتمي ، فإذا مات الإنسان فإنه يعاني من السكر والبؤس والبلاء بعد الموت يبدأ الحساب والثواب على أعماله.[1]

رفع الصوت بحصر فضائل الميت وفوائده وألمه والتشجيع عليه.

الموت حق للإنسان ومصير لا مفر منه وهو مكتوب له. عند وفاة شخص ، تقدم عائلته العزاء له لمدة ثلاثة أيام ، يتلقون خلالها التعازي من الأقارب والأصدقاء. ومن الأمور التي تحدث في بعض الأحيان رفع الصوت بالبكاء على الميت وعد حسناته أمام الناس في حداد أو عند القبر أثناء الدفن ، والنساء هن أكثر من يفعل ذلك ، فيبدأن بالصفع. وقصّ الثياب وشدّ الشعر على هذه المصيبة ، ومنهم من يأتون لذلك لقاء أجر وثمن. وهذه العادات والأمور من أفعال الجهل التي يجب على المسلم أن يتجنبها ويتجنبها. عواقب الحداد وخيمة ، إذ تؤدي إلى الطرد من رحمة الله تعالى ، لا قدر الله. لقد عذب الميت في قبره بما نحزن عليه ، فينبغي على أهل الميت الصبر والنظر في الأمر عند الله تعالى.[2]

حكم البكاء في الإسلام

وحكم النحيب في الإسلام: النهي عن النهي وعدم جوازه على أهل الميت لأنه يعذب الميت في قبره. تحريم العزاء على الفقيد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لم يقم أحد منا بلكم الخدين ، وشق الجيوب ، ودعا إلى دعوى الجاهلية”.[3] لكن يجوز لأهل الميت البكاء على الميت تنزل الدموع إلا بصوت عالٍ ، فلا حرج في ذلك ، وعلى أهل الميت أن يتبعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم. وامنحه السلام إذا مات أحدهم بالبكاء بصمت والتفكير في نهاية كل إنسان والتفكير في الموت والقبر. ومن الأمور التي يجوز فعلها للميت: الدعاء له والزكاة باسمه ، ومن البدع الضالة أن يصوم أهل الميت عن الميت ، وهذا لا يجوز مطلقا ، إلا أن هناك لا حرج على أهل الميت من ذبح شاة أو أي حيوان آخر للميت ، فهو صدقة عليه والله أعلم.[4]

رفع الصوت بحصر فضائل الميت يسمى مقالاً يتحدث عن رفع الصوت بحصر فضائل الميت وفضائله وألمه وحثه عليه ، ويسمى بالحداد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى