طريقة استخدام بخاخ الربو بالتفصيل

ما هي طريقة استخدام بخاخ الربو استفسار طبي هام، حيث يعرف الربو بأنه مرض مزمن يصيب الإنسان، والذي ينتج نتيجة التهاب المجاري الهوائية في الرئتين؛ أي الشعب الهوائية مما يؤدي إلى تضيقها، وهو الأمر الذي يمنع أو يقلل من عملية تدفق الهواء إلى  الشعب الهوائية، وبالتالي يؤدي ذلك إلى الشعور بنوبات ضيق التنفس متكررة، والتي يرافقها سماع صوت صفير في منطقة الصدر وأعراض أخرى، وفي هذا المقال ستتم الإجابة حول التساؤل المطروح، والتعريف بجهاز بخاخ الربو وأنواعه، وأدوية الربو وفوائدها، والآثار الجانبية التي قد تنتج عن استخدامها.

جهاز بخاخ الربو

ويسمى أيضًا جهاز استنشاق الربو، وهو من الأجهزة التي يمكن حملها والاحتفاظ بها في متناول اليد، وذلك بغرض استخدامها عند الحاجة، وتوفر أجهزة بخاخات الربو أدوية محددة الرئتين، وهناك مجموعة متنوعة من هذه الأدوية المتاحة لمساعدة مرضى الربو على السيطرة على الأعراض المزعجة والمهددة للحياة المرتبطة بالمرض مثل ضيق التنفس وتشنجات الصدر، ومن الضروري لكل مريض بالربو أن يجد الدواء المناسب لحالته وكيفية استخدامه بشكل صحيح من أجل الحصول على أقصى فعالية للدواء في منع نوبات الربو  المفاجئة والمساعدة في علاجه، وهذا بالتأكيد يتم بمساعدة طبيب مختص ولإيجاد أفضل بخاخ خاص بالربو لكل مريض يجب إيجاد توازن بين الدواء المناسب ونوع البخاخ الذي يتناسب مع احتياجات وقدرة المريض على استخدامه بشكل صحيح، كما يجب توعية المريض بالآثار الجانبية المحتملة للدواء المستخدم في بخاخ الربو.[1]

طريقة استخدام بخاخ الربو

هناك عدة أنواع من بخاخات الربو والتي يتم استخدامها حسب حالة المريض، ويمكن وصف النوع الطارئ منه، والذي يكون له تأثير قصير ويستخدم عند الحاجة، أي  عند حدوث نوبات الربو والعمل على توسيع الشعب الهوائية، وهناك نوع آخر وهو النوع طويل المفعول الذي يستخدم بكثرة وبانتظام للسيطرة على أعراض الربو بشكل عام، وقد تحتوي بخاخات الربو على  الستيرويد القشري أو الكورتيكوستيرويدات التي تقلل بدورها الالتهاب في المجرى الهوائي أو دواء يفتح هذا الممر، وقد تحتوي بعض بخاخات الاستنشاق على مادة مزيج من الاثنين، وقد يحتاج المريض إلى أكثر من نوع واحد بخاخات الربو [2]، وفيما يأتي أنواع بخاخات الربو وطرق استخدامها:

بخاخ استنشاق الجرعات المحددة

جهاز الجرعات المقننة أو المحددة (MDI)؛ هو نوع من أجهزة الاستنشاق للربو الذي يقدم جرعة محددة من المكون النشط في كل مرة، ويتكون جهاز الاستنشاق بالجرعات المقننة من مادة فعّالة واحدة مع الغاز الدافع لها أو خليط من هذه المواد أو خليط من المذيبات بالإضافة إلى المادة الدافعة وهي متوفرة منذ عام 1950، وتجدر الإشارة إلى أنّ المشكلة الرئيسية في جهاز الاستنشاق كانت بالمادة التي تدفع المادة الفعالة عند عملية الضغط في البخاخ، لأنها تؤدي إلى الحاق ضررًا في البيئة المحيطة عندما تتناثر في الهواء مثل كالرذاذ، والتي تعرف باسم دافعات الكلوروفلوروكربون، والتي هي بالتالي مركبات الكربون الكلورية الفلورية، ومن أجل ذلك تمّ استخدام مركب الهيدروفلوروكين كخيار بديل، والذي يتمثل دوره في هذا النوع من أجهزة الربو في توفير الضغط اللازم لتحويل المركبات النشطة إلى قطرات ميكرون على شكل رذاذ.[3]

في الواقع هناك طريقتان لاستخدام جهاز الاستنشاق بالجرعات المقننة، والطريقة المفضلة عادةً هي الطريقة التي يتم إجرائها بواسطة جهاز يسمى حجرة التثبيت ذات الصمّامات، وتكون الحجرة متصلة بالجهاز وتحمل رذاذ الدواء، حيث تساعد هذه الطريقة وتسهل من استخدام البخاخ، بالإضافة إلى مساعدة الدواء على دخول الرئتين، وأمّا الطريقة الأخرى فهي استخدام هذا البخاخ بدون هذه الحجرة، ويجب أن تتم عملية التحضير قبل استخدام جهاز البخاخ، وتتمثل هذه العملية برش البخاخ أكثر من مرة في الهواء قبل استعماله، مما يضمن بدوره أن جهاز الاستنشاق جاهز للاستخدام وسيوزع الكمية الصحيحة من الدواء في الرئة، وتجدر الإشارة إلى أنّ  عملية تهيئة الجهاز تختلف من جهاز  إلى جهاز آخر، لذلك يجب قراءة تعليمات جهاز بخاخ الربو بعناية قبل البدء في استخدامه.

طريقة استخدام بخاخ استنشاق الجرعات المحددة

تتمثل طريقة استخدام جهاز الربو مع الجرعات المحددة والمترافق مع الحجرة المثبتة فيما يلي:[4]

  • يجب أولاً إزالة الغطاء من البخاخ والحجرة، ورج العبوة جيدًا.
  • ثم إدخال الرذاذ في النهاية المفتوحة للحجرة.
  • ثم وضع فوهة الحجرة بين الأسنان وإغلاق الشفتين بإحكام حولها.
  • ثم القيام بعملية الزفير الكامل.
  • الضغط على العلبة بمقدار مرة واحدة.
  • التنفس ببطء وبشكل كامل من خلال الفم ، وفي حال تمّ سماع صوت مثل البوق، فهذا يدل على أنّ الشخص يتنفس بسرعة كبيرة ومن الضروري أن إبطاء عملية التنفس.
  • يجب حبس الأنفاس لمدة 10 ثوان للسماح للدواء بالوصول إلى الممرات الهوائية للرئتين.
  • يتم تكرار الإجراء السابق حسب عدد الاستنشاق الموصوف من قبل الطبيب.
  • يجب الانتظار حوالي دقيقة واحدة بين النفخات.
  • يجب استبدل غطاء البخاخ عند الانتهاء.
  • إذا احتوى البخاخ على الكورتيكوستيرويد فيجب حينئذٍ شطف الفم بالماء بعد كل استخدام.

كما تمّ الإشارة سابقًا فإن هناك طريقتان لاستخدام جهاز الاستنشاق بجرعة ثابتة، وقد تمّ  شرح طريقة الاستخدام الأولى، وبالنسبة للطريقة الأخرى بدون بدون حجرة مرافقة تكون الطريقة كما يلي:[4]

  • تبدا أول خطوة بإزالة الغطاء عن البخاخ ورجه بشكل جيد.
  • ثم القيام بالزفير.
  • ثم وضع فوهة البخاخ في الفم بين الأسنان وإغلاق الشفتين بإحكام.
  • عند البدء بعملية التنفس ببطئ يجب الضغط على العلبة بمقدار مرة واحدة.
  • بعد ذلك يجب الاستمرار في التنفس وببطء وبعمق قدر الإمكان.
  • ثم حبس النفس لمدة 10 ثوان للسماح للدواء بالوصول إلى الشعب الهوائية في الرئتين.
  • ثم إغلاق البخاخ عند الانتهاء.

بخاخ استنشاق المسحوق الجاف

بخاخ استنشاق المسحوق الجاف DPI هو نوع من أجهزة الاستنشاق أو أجهزة الاستنشاق للربو والتي تستخدم بشكل عام لإيصال المادة الفعالة إلى كمسحوق جاف إلى الرئتين عن طريق استنشاقها عن طريق الفم، ولا تتم عملية تحرير الدواء إلا عند التنفس العميق والسريع من خلال الجهاز، وبالتالي فهو يختلف عن جهاز الاستنشاق بالجرعات المحددة الذي يقوم بدفع الدواء إلى الرئتين[5]، و يتم تحضير واستخدام هذا النوع من أجهزة الاستنشاق للربو على النحو التالي:

  • يحتاج المريض إلى تثبيت المضخة في اليد اليسرى، ووضع إبهام اليد اليمنى في قبضة الإبهام، ثم تحريكها بعيدًا عن اليد، حيث يؤدي هذا الإجراء إلى فتح الرذاذ لإظهار الذراع تحته.
  • بعد ذلك يجب تحريك الذراع بعيدًا حتى تستقر، حيث يعمل هذا الإجراء على تحميل جرعة الدواء، ويلاحظ انخفاض في عدّاد الجرعة بمقدار واحد.
  • بمجرد تحميل الدواء يجب تحريك الرأس بعيدًا عن البخاخ والعمل على استنشاق أكبر قدر ممكن من الهواء.
  • ثم العمل على وضع القطعة المخصصة للفم والقيام بعملية التنفس بقوة وبحالة ثبات ولكن ليس بسرعة كبيرة، حيث يجب أن تمتلئ الرئتان بالهواء تمامًا.
  • حبس النفس لمدة تصل إلى 10 ثوانٍ.
  • ثم إخراج القرص من الفم والزفير ببطء.
  • وفي آخر خطوة يتم أغلاق القرص من خلال وضع إبهام اليد في قبضة الإبهام وتحريك القبضة إلى الخلف، حيث يقوم هذا الإجراء بإعادة ضبط البخاخ حتى يصبح جاهزًا للاستخدام في المرة القادمة.

بخاخ محدد للجرعات مع قناع للوجه

يشبه هذا النوع من بخاخ الربو  بخاخ استنشاق الجرعات المحددة، ولكن مزود بقطعة فاصلة وقناع الوجه، ويستخدم خصيصًا للأطفال الصغار المصابين بالربو ، حيث يمكن للطفل أن يتنفس جرعة من أدويته، ويعمل الدواء بشكل سريع، حيث يذهب مباشرة إلى رئتي الطفل، ويحسن وظائف الجهاز التنفسي لديه، كما أن قناع الوجه والقطعة الفاصلة مفيدان في زيادة كمية الدواء المستنشق[7]، وتتضمن طريقة استخدامه الخطوات التالية:[8]

  • تبدا أول خطوة بإزالة الغطاء من البخاخ.
  • ثم التأكد من أن الفاصل فارغ.
  • ثم القيام بهز البخاخ أربع إلى خمس مرات.
  • ثم أدخل الفم بالبخاخ في الحلقة المطاطية في الطرف المفتوح للفاصل، والعمل على التأكد بأن الجهاز متجه لأعلى وليس لأسفل.
  • ثم وضع القناع برفق وثبات على وجه الطفل، بحيث يتم تغطية الفم والأنف بالكامل وذلك لتقليل تسرب المادة الفعالة.
  • ثم الضغط على زجاجة الرش لإطلاق الدواء في الفاصل.
  • بعد ذلك يتم مراقبة الطفل لمدة ستة أنفاس.
  • ثم الانتظار من دقيقة إلى ثلاث دقائق قبل تكرار الخطوات السابقة للانتفاخ التالي، وتجدر الإشارة إلى أنّ الطبيب يقوم بتحديد عدد النفخات عند تشخيص الحالة.

جهاز الرذاذ

هو جهاز يقوم بتغيير شكل الدواء من سائل إلى بخاخ حتى يتمكن مريض الربو من استنشاقه مباشرة إلى الرئتين ، وهناك العديد من أشكال البخاخات ، بما في ذلك الأجهزة المحمولة أو المكتبية، وبعضها يحتاج إلى مدخل كهربائي، وبعضها يعمل بالبطاريات، وهذا النوع جيد بشكل خاص في إعطاء الأدوية ضد الربو عند الأطفال الصغار، ويفيد أيضًا عندما يواجه المريض صعوبة في استخدام بخاخ الربو أو أن يحتاج إلى جرعة كبيرة من الدواء لاستنشاقه، ويمكن استخدام  جهاز الرذاذ  مع أدوية متنوعة، وذلك بهدف تخفيف أعراض الربو والسيطرة عليها فورًا مثل الكورتيكوستيرويدات المستنشقة، والتي تقاوم الالتهاب وتقلل من انتفاخ الشعب الهوائية، ويمكن أيضًا استخدام موسعات الشعب الهوائية مع هذا جهاز الرذاذ، والتي تساعد في فتح الشعب الهوائية، وهناك ثلاثة أنواع رئيسية من هذا النوع من رذاذ الربو، وهي كما يأتي:[9]

  • النفاث: يستخدم فيه الغاز المضغوط وذلك لتكوين رذاذ.
  • الموجات فوق الصوتية: تستخدم اهتزازات عالية التردد لتحويل الدواء السائل إلى رذاذ مكون من جزيئات صغيرة جدًا، ولكنها أكبر من الجسيمات التي ينتجها النفاث.
  • الشبكة: حيث يمر السائل من خلال شبكة دقيقة جدًا لتكوين رذاذ، وينتج أصغر جزيئات الرش مقارنة بالأنواع الأخرى، ويعد النوع الأغلى سعرًا من أجهزة الرذاذ.

أدوية الربو وفوائدها

بعد الحديث عن أنواع بخاخات الربو وطرق استخدامها من الضروري معرفة الأدوية التي يمكن استخدامها للتحكم في أعراض الربو، والتي يمكن أن تهدد الحياة، وتنقسم بشكل عام إلى مجموعتين رئيسيتين، وهي أدوية الطوارئ للتخفيف السريع من أعراض الربو، والأخرى للسيطرة عليها بشكل سريع على المدى الطويل، وتتضمن فوائد أدوية الربو ما يلي:[10]

فوائد موسعات الشعب الهوائية طويلة المفعول

موسعات الشعب الهوائية طويلة المفعول مفيدة في إدارة أعراض الربو، ويتم تناولها يوميًا وبشكل منتظم، وهي تستخدم للوقاية من أعراض الربو بدلاً من علاج نوبات الربو المفاجئة، وقد يصف الطبيب دواءً مضادًا للالتهابات للعلاج طويل الأمد مع هذا النوع من موسعات الشعب الهوائية، وهذه الموسعات هي كما يلي:

  • ناهضات بيتا المستنشقة طويلة المفعول: تستخدم لمنع تضييق الشعب الهوائية والشعب الهوائية من خلال إرخاء عضلاتها الملساء، ويجب دائمًا تناولها مع الكورتيكوستيرويدات المستنشقة.[10]
  • ميثيل زانثين: وهو نوع من موسعات القصبات يمكن أن يكون له أيضًا تأثيرات مضادة للالتهابات، ويتوفر هذا المركب على شكل أقراص وليس كبخاخ للربو مثل الثيوفيلين، ونادرًا ما تستلزم هذه الأدوية وصفة طبية، حيث أن المراقبة الدقيقة لهذا الدواء ستكون ضرورية لضمان بقاء كمية الدواء في الجسم ضمن نطاق ضيق والذي إذا تم تجاوزه سيؤدي إلى أعراض شديدة.[11]

فوائد موسعات الشعب الهوائية قصيرة المفعول

يتم استنشاق موسعات الشعب الهوائية قصيرة المفعول على شكل دواء بأحد أنواع بخاخات الربو المذكورة سابقًا، وتعمل هذه الموسعات على تخفيف نوبات الربو التي تظهر فجأة، وتشمل هذه الأدوية نوعان، ويمكن أيضًا المزج بينها في خطة العلاج، وهما:[10]

  • ناهضات بيتا 2 قصيرة المفعول: والتي تشمل ألبوتيرول وليفالبوتيرول وتيربوتالين، وهي الخيار الأول للتخفيف السريع من نوبات الربو المفاجئة، لأن هذه الأدوية تعمل على إرخاء العضلات الملساء حول مجرة الهواء، كما تعمل على تقليل الانتفاخ في بطانة الشعب الهوائية.
  • مضادات الكولين: والتي تشمل الإبراتروبيوم، حيث تعمل على إرخاء العضلات الملساء حول مجرى الهواء، كذلك تقليل إنتاج البلغم أو المخاط، وتجدر الإشارة إلى أنها تعمل بشكل أبطأ من النوع الأول.

فوائد الكورتيكوستيرويدات

تُصنف الكورتيكوستيرويدات على أنها علاجات طويلة الأمد للربو وتعتبر من الأدوية المضادة للالتهابات التي تخفف التورم والتهاب الشعب الهوائية مما يسهل مرور الهواء، وتجدر الإشارة إلى أنّ لها شكلان دوائيان، وتعد الكورتيكوستيرويدات المستنشقة التي يتم استخدامها في بخاخ الربو من أقوى أدوية الربو وأكثرها شيوعًا ومنها دواء بيكلوميثازون وبوديسونيد وفلونيسوليد، بينما يتم تناول النوع الآخر عن طريق الفم وتسمى الكورتيكوستيرويدات الفموية[11]، ومن فوائد الكورتيكوستيرويدات المستنشقة ما يأتي:[12]

  • انخفاض وتيرة نوبات الربو بشكل ملحوظ.
  • انخفاض في استخدام موسعات الشعب الهوائية قصيرة المفعول لهجمات الطوارئ.
  • تحسين وظائف الرئة.
  • التقليل من زيارات غرفة الطوارئ لعلاج الربو المهدد لحياة الشخص.

أضرار أدوية الربو

على الرغم من الفوائد العديدة التي توفرها الأدوية الموضوعة في أنواع بخاخات الربو ، إلا أنها يمكن أن تؤدي إلى أضرار وأعراض جانبية غير مرغوب فيها، فهي مثل الأدوية الأخرى يمكن أن تسبب أضرارًا، وتتضمن  الآثار الجانبية والأضرار الناجمة عن هذه الأدوية ما يأتي:

أضرار الموسعات القصبية طويلة المفعول

تشمل آثارها الجانبية الأكثر شيوعًا الصداع وآلام العضلات، وقد تشمل الآثار الجانبية النادرة تشنج تشنج الحلق وتشنج القصبات الهوائية.[11]

أضرار الموسعات القصبية قصيرة المفعول

تشمل أضرار موسعات الشعب الهوائية قصيرة المفعول العديد من الآثار الجانبية غير المرغوب فيها، ويمكن تقسيمها إلى أضرار من ناهضات مستقبلات بيتا 2 وأضرار من مضادات الكولين، وهي كما يلي:[13]

  • أضرار ناهضات مستقبلات بيتا 2: تشمل الصداع النصفي والغثيان واضطراب المعدة وأعراض تشبه أعراض الأنفلونزا والسعال والتهاب الشعب الهوائية.
  • أضرار مضادات الكولين: تشمل الأضرار الشائعة جفاف الفم، والسعال، والصداع، والغثيان، والدوخة، وصعوبة التنفس، ويمكن أن تؤدي إلى آثار جانبية خطيرة مثل تشنج القصبات والتفاعلات التي تهدد الحياة، والحساسية الشديدة التي يمكن أن تسبب انسداد المسالك الهوائية، وتضخم البروستاتا الحميد وتفاقم أعراض الجلوكوما، ومن الأعراض النادرة لمضادات الكولين المستنشقة، وهي ظهور طفح جلدي مصحوب بحكة وعسر الهضم وآلام الظهر والتهاب الجيوب الأنفية.

اضرار الكورتيكوستيرويدات المستنشقة

الكورتيكوستيرويدات المستنشقة لها أضرار وأعراض جانبية أقل، وأقل حدة من الأعراض الناتجة عن تناول الكورتيكوستيرويدات عن طريق الفم، وخاصة أنها تستخدم في بخاخ الربو بجرعات منخفضة، وينتج عن استخدامها مرض القلاع أي عدوى الخميرة في الفم، وبحة الصوت، وفي الواقع يمكن أن تساعد بواسطة الغرغرة بالماء بعد استخدام بخاخ الربو، وكذلك استخدام جهاز به فاصل مع جهاز الجرعات المقننة في منع هذه الآثار الجانبية، ويتم علاج القلاع الناتج بسهولة بغسول الفم المضاد للفطريات، والكورتيكوستيرويدات المستنشقة المستخدمة في أجهزة الربو تعد آمنة للبالغين والأطفال على حد سواء، وتجدر الإشارة إلى أن العديد من الآباء قد يكونون قلقين من إعطاء أطفالهم الكورتيكوستيرويدات خوفًا من الإضرار بصحتهم الجسم، ولكن هذه المركبات ليست هي نفسها التي يستخدمها بعض الرياضيين لبناء العضلات، بل هي عقاقير مضادة للالتهابات وهي عنصر أساسي في خطة علاج مرض الربو.[12]
وختامًا، تمّ في هذا المقال الإجابة حول التساؤل المطروح، ما هي طريقة استخدام بخاخ الربو ؟، وتمّ التطرق كذلك إلى التعريف بجهاز بخاخ الربو وأنواعه، وأدوية الربو وفوائدها، والآثار الجانبية التي قد تنتج عن استخدامها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى