اسلاميات

ما هي اخر سورة نزلت في مكة

ما هي آخر سورة نزلت بمكة ، سؤال طرحه عنوان المقال ، ولكن قبل ذلك لا بد من التنبه إلى أن سور القرآن الكريم كان في الغالب تسميته باجتهاد الصحابة ، ومنهم من كان سميت على لسان الرسول صلى الله عليه وسلم ، وبعضهم سمي حسب الموضوع الرئيسي المغطى كل سورة على حدة ، والله ورسوله أعلم.[1]

سور القرآن الكريم

يتضمن القرآن الكريم مائة وأربع عشرة سورة متفاوتة الطول. وقد صنف العلماء هذه السور إلى سور مدنية وسور مكية ، كما قسموا هذه السور إلى ثلاثة أقسام حسب طولها:[2]

  • الطوال السبع: وهي سورة البقرة ، آل عمران ، النساء ، المائدة ، الأعراف ، البراء ، وقد أطلق هذا الاسم نسبة لكونها أطول سور القرآن. .
  • سورة المأمون: وهي السورة التي تلي الآيات السبع الطويلة ، ويطلق عليها هذا الاسم نسبة إلى عدد آياتها التي تزيد أو تقترب من مائة آية.
  • المثني: هو السور الذي يتبع سور الموان.

لكن المؤمن الذي يحافظ على دينه يسعى دائمًا إلى الاجتهاد في تلاوة هذه السور وحفظها ، والبحث عن فهم أعمق لمعانيها ، والتأمل في أحكامها ، والتعمق في معرفة كل ما يتعلق بها. وعليه قد يكون للإنسان تساؤلات كثيرة ، منها: ما آخر سورة نزلت بمكة؟ ما هي أول سورة نزلت فيها؟

ما هي آخر سورة نزلت بمكة؟

يتلخص جواب سؤال ما هي آخر سورة نزلت بمكة المكرمة في ثلاث سور على اختلاف أقوال العلماء وهي سورة المطفف والعنك والمؤمنون ، وفي ما يليها الأقوال. من أهل العلم في ترتيب سور القرآن التي نزلت على النبي – صلى الله عليه وسلم – بمكة:[3]

  • رأى الإمام مجد الدين الفيروزبادي – رحمه الله – أن ترتيب السور الخمس والثمانين المكية ينتهي بسورة الروم ، ثم العنكبوت ، ثم المطفلين ، في كتابه بصائر هؤلاء. بامتياز.
  • ووافق الإمام الزركشي – رحمه الله – أيضًا على نفس الترتيب ، لكن باستثناء أن الرومان سبقوا المطفعين في كتابه البينة في علوم القرآن.
  • روى الإمام الموردي وأبو القاسم النصابوري في كتاب الرؤى أن آخر سورة نزلت بمكة المكرمة: العنكبوت كما جاء من ابن عباس المؤمنين كما جاء من الضحاك وعطاء. والمفتيفين كما جاء من مجاهد والله ورسوله أعلم.

ما هي أول سورة نزلت بمكة؟

خلافا لما ورد في آخر سورة نزلت بمكة المكرمة اتفق العلماء على أول سورة نزلت على رسول الله – صلى الله عليه وسلم – في مكة المكرمة ، لذلك أجمع العلماء. ولم يختلفوا في أن أول سورة نزلت بمكة المكرمة هي سورة العلق أو ما تعلمون. سورة اقرأ من قوله تعالى: {اقرأ باسم ربك الذي خلق} ،[4] لقوله تعالى: {يعلِّم الإنسان ما لا يعلم} ،[5] وجاء في الأثر في الحديث الصحيح عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها: (أول ما نزل من القرآن: (اقرأ باسم ربك الذي خلق).[6] والله ورسوله أعلم.[7]

السور المكية والمدنية

بعد بيان آخر سورة نزلت بمكة والسورة الأولى فيها ، كان لا بد من الخوض في مناقشة فئتي السور وهما ما يعرفان بالسور المكية والمدينة ، وفي تحديد هذه السور. اختلف العلماء فذكروا في كل من السورتين المكية والمدنية ثلاثة شروط نذكرها فيما يلي.

تعريف السور المكية

اهتمام المسلم بكتاب ربه عناية كبيرة ، فيحرص على دراسة منهجه ، واتباع أحكامه ، ودراسة علومه المستقلة التي أوضحها علماء مختصون من العلماء ، ومن هذه العلوم علم الآداب. السورتان المكية والمدنية وأحاديث السور المكية لمختلف العلماء:[8]

  • والسور المكية هي كل ما نزلت من سور القرآن الكريم بمكة.
  • كل ما نزل على رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قبل أن يهاجر هو وصحابته إلى المدينة المنورة ، وهذا هو المشهور.
  • ما كان من سور القرآن الكريم خاطب أهل مكة.

تعريف سورة المدنية

علم السور المكية والمدنية علم أطلقه العلماء للتمييز بين الآيات والسور التي نزلت في مراحل الدعوة الإسلامية المختلفة ، وبعد الخوض في تعريف السور المكية لا بد من ذكرها. المصطلحات الثلاثة المذكورة في السور المدنية:[8]

  • الجدار المدني هو كل ما نزل من سور المدينة المنورة.
  • كل ما نزل من السور على النبي – صلى الله عليه وسلم – بعد الهجرة حتى لو كان في مكة.
  • ما كان من السياج يخاطب أهل المدينة المنورة.

ملامح السور المكية والمدنية

لكل من السور المكية والمدنية العديد من الميزات والخصائص التي ترتبط بخصائص ومعاني وبلاغة السور المكية والمدنية.

ملامح السور المكية

من أشرف العلوم التي اتبعت القرآن الكريم بعد معرفة منهجه وبحر أحكامه علم أصله ، ولذلك لا بد من ذكر خصائص السور المكية:[9]

  • وتدعو السور المكية إلى أسس الإيمان والعقيدة ، كأركان الإيمان وما يدور حولها.
  • كما تتجادل السور المكية مع المشركين وتتجادل معهم في بطلان ما يعبدون الأصنام ، والحجة مبنية عليهم في أن ما يدعون إليه في عزلة تامة عن الألوهية.
  • كما يدعو إلى الأخلاق الحميدة والأخلاق العامة ، فضلًا عن الفضائل والتشريعات الراسخة التي لا تتغير بالزمان أو المكان.
  • تروي للناس قصص الأنبياء ومعاناتهم في نشر الدعوة مع قومهم.
  • كما تتميز السور المكية بآياتها القصيرة ، ومعظمها.

السمات المدنية للجدار

وبالمثل فإن معرفة خصائص السور المدنية من أشرف العلوم القرآنية. وفيما يلي أبرز ملامح وخصائص السور المدنية:[10]

  • معظم السور المدنية تتحدث عن تفصيل التشريع وما هي الأحكام العملية في العبادة والمعاملات.
  • كما تتجادل السور المدنية مع أهل الكتاب وتظهر لهم الوهم في عقائدهم.
  • كما تظهر ضلال المنافقين وتكشف خيبة أملهم وتكشف فضائحهم.
  • تحدد السور المدنية قواعد التشريع في الجهاد ، وحكمه في الشريعة الإسلامية ، وجميع الأحكام المتعلقة بالمعارك والحروب.
  • تتميز معظم أبياته بطولها.

آخر سورة نزلت من القرآن

الدخول في ذكر آخر سور نزلت بمكة يؤدي إلى ذكر آخر سور القرآن ، وكما اختلف العلماء في آخر سور نزلت بمكة ، كان الاختلاف حاضرا في تحديد آخر سورة نزلت من القرآن الكريم. وفيما يلي ما قيل في تحديد ذلك:[11]

  • سورة النصر: هذا ما قاله ابن عباس رضي الله عنه ، بناء على ما روي من الحديث الصحيح عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود قال: قال ابن عباس: لي: تعرف ، فقال هارون: تعرف آخر آية نزلت. هل انتم جميعا في؟ قلت: نعم ، إذا جاء نصر الله والفتح ، قال: أنت على حق.[12]

  • سورة التوبة: أو كما تُعرف بسورة البراء ، بناء على ما ورد في الحديث الصحيح: (سمعت براء رضي الله عنه) ، قال: نزل السورة الأخيرة بالبراءة. ونزلت الآية الأخيرة:[13]
  • سورة المائدة: وهي ما روته عائشة رضي الله عنها عن جبير بن نافير قال: دخلت على عائشة فقلت: هل تقرأ سورة المائدة؟ قلت: نعم ، ثم قالت: هي آخر سورة نزلت ، فإذا وجدتها أبحت ، وما وجدته فيها حرموا.[14]

آخر سورة نزلت بمكة مقال تحدثنا فيه عن سور القرآن الكريم ، وتعمقنا في إجابة السؤال الذي طرحه المقال: ما هي آخر سورة نزلت بمكة ، ثم ذكرناها. أول سورة نزلت بمكة ، ثم أدخلنا السور المكية والمدينة ، كما ذكرنا سمات وخصائص كل منهما ، قبل أن نذكر آخر سورة نزلت في القرآن الكريم.

السابق
اعراض الطلق الحقيقي … اسباب حدوث الطلق الكاذب
التالي
عبارات عن الورد .. أجمل الكلمات عن الورود والازهار