علم وعلماء

يتم في محطة الرصد تسجيل الأمواج الزلزالية التي تنتشر من

تقوم محطة المراقبة بتسجيل الموجات الزلزالية التي انتشرت من منطقة معينة والتي سنتعرف عليها في هذا المقال ، وذلك لأهمية مراقبة الموجات الزلزالية ، حيث تم إحراز تقدم كبير في هندسة الزلازل والبحوث المتعلقة بتخفيف المخاطر الهيكلية التي قد الزلازل ، بالإضافة إلى التخفيف من المخاطر غير الهيكلية بما في ذلك الخطر على حياة الإنسان وسلامته بالإضافة إلى الخسائر المالية المتعددة.

تقوم محطة المراقبة بتسجيل الموجات الزلزالية التي تنتشر منها

تحدث الزلازل نتيجة تراكم الضغوط في القشرة الأرضية نتيجة استمرار تحرك صفائح الغلاف الصخري ببطء ، خاصة بالقرب من حدود الصفائح ، حيث تتراكم هذه الضغوط في قشرة سطح الأرض حتى يتجاوز الضغط قوة الصخر. أو الاحتكاك على طول خطأ هيكلي أو خطأ موجود مسبقًا ، ثم يحدث انزلاق مفاجئ للصخور على طول الصدع ، وبالتالي تهتز الأرض وتتحرك الصخور إلى موقعها الجديد في غضون ثوانٍ ، حيث تنتقل الموجات الزلزالية إلى الخارج من الجزء الذي تم كسره مثل التموجات المتوسعة الناتجة عند إلقاء الحصى في المياه الراكدة يمكن لعلماء الزلازل تحديد نقطة الصدع حيث بدأ الانزلاق ، والمساحة (الطول والعمق) للجزء الذي انزلق ، وكمية الانزلاق ، أي إلى أي مدى تحركت القشرة ، بالإضافة إلى الوقت الذي استغرقته للانزلاق التي حدثت ، بالإضافة إلى تحديد بؤرة الزلزال حيث يكون تركيز الزلزال هو الموقع الدقيق لوقوع الزلزال ، بما في ذلك العمق حيث بدأت الانزلاق ، بحيث يتم تسجيل الموجات الزلزالية التي انتشرت من مركز الزلزال عند محطة المراقبة.[1]

أنواع الموجات الزلزالية

بعد تحديد إجابة السؤال الذي يتم تسجيله في محطة الرصد الموجات الزلزالية التي تنتشر منها يجب معالجة أنواع الموجات الزلزالية ، وهما نوعان أساسيان ، النوع الأول هو الموجات الداخلية ، والنوع الثاني هو موجات السطح.[1]

موجات داخلية

موجات أو موجات باطنية تنتقل عبر باطن الأرض ، وتنقسم إلى نوعين موجات أولية وثانوية

  • الموجات الأولية: تنتقل الموجات الأولية أو الضاغطة أسرع (حوالي 6 كم / ثانية في القشرة العلوية) ، وتجعل الصخور تتأرجح ذهابًا وإيابًا ، بالتوازي مع حركة الموجة الزلزالية ، حيث تدفع الموجات الأولية (تنضغط) وتسحب (توسيع) الصخور التي تمر من خلالها.
  • الموجات الثانوية: الموجات الثانوية أو موجات القص أبطأ إلى حد ما من الموجات الأولية (حوالي 3.5 كم / ثانية في القشرة العلوية) ، وتجعل الصخور تتأرجح من جانب إلى آخر ، متعامدة مع حركة مقدمة الموجة ، والموجات الثانوية أنهم يجزّون الصخور التي تمرّ.

موجات سطحية

الموجات السطحية هي تلك التي تنتقل على طول سطح الأرض ، فهي أبطأ من الموجات الداخلية ، وتتسبب في أضرار من الزلازل ، وتهتز الموجات السطحية جنبًا إلى جنب مثل الموجة الثانوية ، فتزاح وتدحرج الأرض إلى الأمام و لأعلى ثم لأسفل ثم للخلف.

الأجهزة المستخدمة لقياس تأثير الزلزال في موقع معين

أهم مقياس لرصد الزلازل هو مقياس ريختر كما هو شائع الاستخدام ، وهو تعبير عن كمية الطاقة المنبعثة في مركز الزلزال ، حيث تسجل محطة المراقبة الموجات الزلزالية التي تنتشر من البؤرة ، و تختلف تأثيرات الزلزال التي يتم الشعور بها على مسافات محددة من مركز الزلزال على نطاق واسع ، وهذا الاختلاف في التأثيرات بسبب الجيولوجيا وظروف التربة المحلية وعوامل أخرى ، فإن العامل الرئيسي عند النظر في الضرر المحتمل هو درجة الاهتزاز التي حدثت في المنشأة أو الموقع المعني ، ويتم تحديد هذه المخاطر وتأثيرها على الزلازل بمقياس ريختر ، ولكن في حالة عدم وجود إدراك للمخاطر ، فإن التحليل المستند إلى الأداء هو ما يلجأ إليه المهندسون في هذه الحالة ، ومن ثم استخدام هذه 25 نوعًا من ANSI / ASCE / SEI.

[2]

وفي ختام هذا المقال نؤكد أنه تمت مناقشة الإجابة على السؤال الذي يتم في محطة المراقبة لتسجيل الموجات الزلزالية التي تنتشر منها ، وأنواع الموجات الزلزالية من الداخل والسطحية ، والأجهزة. تستخدم لقياس تأثير الزلزال في موقع معين.

السابق
السماد الذي يصنع من النباتات والحيوانات الميتة يسمى
التالي
معرفة رقم الهوية عن طريق رقم الجوال في السعودية