القسم الطبي

متى تم اكتشاف مرض السرطان

متى تم اكتشاف السرطان؟ استفسار مهم في التاريخ الطبي ، حيث يُعرف السرطان بإكتشاف الأمراض المزمنة التي يشمل حدوثها ظهور العديد من الأعراض المرضية ، ولها أنواع عديدة ، ويتميز السرطان بالنمو غير الطبيعي للخلايا التي تنقسم دون سيطرة والتي لها القدرة على دخول الأنسجة السليمة في الجسم وتدميرها ، في هذه المقالة سيتم الإجابة على السؤال ، كما سيتم التطرق إلى تعريف السرطان والأسباب التي تؤدي إلى حدوثه.

سرطان

يُعرف السرطان بمجموعة من الأمراض التي لها أكثر من مائة نوع ، ويمكن أن تظهر في أي جزء من الجسم ، وينتج مرض السرطان عن التغيرات الجينية في الخلايا المصابة ، مما يؤدي إلى فقدان الخلايا وظيفتها بدلاً من ينمو بسرعة وسرعة محددة ؛ تنمو الخلايا السرطانية خارج سيطرة الجسم. وينتج عن ذلك تكون كتل مما يعرف بالأورام ، وتتميز الأورام السرطانية عن الأورام الحميدة في أنها تنتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم ، وتجدر الإشارة إلى أنه بالرغم من أن معظم السرطانات تكون كتل أو أورام ، فإن بعضها لا تحدث مثل اللوكيميا والورم النخاعي المتعدد وأغلب أنواع الأورام اللمفاوية ، وفي العودة إلى انتشار السرطان لابد من توضيح وتوضيح أن السرطان ينتشر عن طريق الدم أو الجهاز اللمفاوي ، وتكون الغدد الليمفاوية في المقام الأول من خلال الذي ينتشر السرطان ، وهذه العقد هي جزء من الجهاز المناعي وهي مسؤولة عن مكافحة العدوى ، وهي موجودة في أجزاء كثيرة من الجسم مثل الفخذ وتحت الإبط والرقبة.[1]

متى تم اكتشاف السرطان؟

يعد السرطان من الأمراض التي أصابت الإنسان منذ القدم ، وكان قدماء المصريين أول من وصف هذا المرض في أوراق البردى منذ آلاف السنين ، ووصفوا علاجه بالاستئصال الجراحي ، وكذلك بالكي بالنار ، اتسم المرض قديما بالغموض الشديد واعتقد الناس أنه ناتج عن عقاب السماء أو إصابة الأرواح الشريرة ، حيث اعتقد الإغريق القدماء أن المرض ينتج عن خلل في سوائل الجسم ، وكان الاعتقاد في العصور القديمة أن المرض لا يمكن علاجه.[2]

في هذا الوقت ، لم تتوقف جهود العلماء لكشف أسرار المرض ومحاولة علاجه بكل الوسائل ، وفي القرن العاشر الميلادي ، نصح ابن سينا ​​باستئصال الأورام واكتشاف طرق التخدير الفموي ، وأبو أبو وصف القاسم الظاهري في الأندلس العديد من الأساليب الجراحية لاستئصال الأورام ، والعديد من الأساليب الجراحية للقضاء على الأورام ، حيث صنع واستخدم أكثر من مائتي أداة جراحية في هذه العمليات ،[2] كان الجراح البريطاني السير بيرسيفال بوت أول من أظهر العلاقة بين العوامل البيئية والسرطان في القرن الثامن عشر. مشيراً إلى انتشار سرطان الجلد بين الأشخاص الذين ينظفون المداخن نتيجة التعرض للقطران.[6]

كان لعصر النهضة تأثير واضح على بدء الفكر الإنساني وتطور العلم ، وشهد القرن التاسع عشر اكتشافات علمية هائلة ساعدت الإنسان على كسب معركته المستمرة مع السرطان ، حيث اكتشف العالم الألماني مولر عام 1838 أن السرطان يتكون من خلايا تتكاثر بشكل غير طبيعي وهكذا ظهرت الشخصية مريضة بهذا المرض ،[7] أدى اكتشاف التخدير وطرق التعقيم الحديثة إلى تطور كبير في جراحة السرطان في العصر الحديث ، مما مكن الجراح الأمريكي ويليام هالستيد في عام 1891 من إجراء استئصال جذري كامل لعملية سرطان الثدي وأثبت لأول مرة أهمية من هذا في عملية الشفاء من السرطان.[2]

أسباب الإصابة بالسرطان

يمكن تصنيف أسباب وعوامل خطر الإصابة بالسرطان على النحو التالي:[3]

الطفرات الجينية

تلعب الطفرات الجينية دورًا في ظهور السرطان ، وهي تعني التغيرات الشاذة التي تحدث في المادة الوراثية المسؤولة عن إعطاء الخلايا التعليمات اللازمة لأداء وظائفها ، وظهور هذه الطفرات يتسبب في ما يلي:

  • السماح للخلايا بالنمو والتكاثر بمعدل أسرع من المعتاد.
  • عدم توقف العمليات والأشياء غير الطبيعية وغير الصحية التي تحدث في الخلية.
  • التسبب في أخطاء في تصحيح مشاكل المادة الوراثية.

الخمول والنظام الغذائي

أظهرت إحصائيات النظام الغذائي وقلة النشاط من دراسات موثوقة أن الخمول وتناول نظام غذائي غير صحي يزيد بشكل كبير من خطر الإصابة بالسرطان ، لذلك هناك نصائح حول كيفية الحد من استهلاك الأطعمة المصنعة والمعالجة ، وتناول الخضار والفواكه على أساس يومي ، وجعل تأكد من تناول الحبوب الكاملة. بدلًا من الكربوهيدرات المعقدة ، بالإضافة إلى الحاجة إلى ممارسة الرياضة بانتظام.[4]

شرب الكحول

بالإضافة إلى أن الكحول يسببه مشاكل صحية مختلفة والعديد من الاضطرابات الاجتماعية ، فقد أثبتت الدراسات أيضًا أنه يزيد من خطر الإصابة بالسرطان ، وبالتالي من الضروري الامتناع عن شرب الكحول تمامًا.[5]

أسباب أخرى

تشمل عوامل الخطر الأخرى التي تزيد من خطر الإصابة بالسرطان ما يلي:

  • نشيخ.
  • لدى الشخص تاريخ عائلي للإصابة بالسرطان.
  • الإصابة ببعض المشاكل الصحية المزمنة مثل: التهاب القولون التقرحي.
  • التعرض للمواد الكيميائية.
  • التدخين.

وفي الختام في هذا المقال تم التطرق إلى إجابة السؤال المطروح “متى تم اكتشاف السرطان؟” ، كما تم التطرق إلى تعريف السرطان والأسباب التي أدت إلى حدوثه.

السابق
حوار بين الكتاب والتلفاز
التالي
فوائد ورق الغار للتنحيف